عن وايلد جوانا بانا


لماذا بدأنا؟

وايلد جوانابانا قامت على مبدأ بسيط هو أن العالم مكان أكثر من رائع ويستحق الأستكشاف. ونؤمن بأننا نتعلم وننمو بطرق كنا لا نتخيلها كلما هربنا من ضغوط الحياة اليومية بالموافقة على المرور بتجارب جديدة مليئة بالتحدي, قد تكون التجربة إكتشاف ثقافة جديدة أو رؤية غروب للشمس لا يمكن نسيانه أو تسلق لجبل.الحقيقة أننا نعتبر أنفسنا- بكثير من الإعجاب- منصة لإطلاق رحلات قد تغير البشر, ولنكتشف وندرك أنه لا شيء في العالم أكثر إشباعا من خلق هذه التجارب ومشاركتها مع الأخرين.


عن البيئة...

نفتخر أننا أول شركة سياحة وسفر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تهتم بالحفاظ على البيئة.  نقدر أن البيئة والطبيعة والمجتمعات المحلية التي تستضيف رحلاتنا كلها جوانب حيوية فيما يتعلق بإستمرارنا كشركة على المدى الطويل. ونتيجة لذلك نحن ملتزمون تماما بإتباع خطوات تهدف الى تقليل الممارسات السلبية ومضاعفة النتائج الأيجابية التي قد تتركها رحلاتنا على البيئة والمجتمعات المحلية التي نزورها. لدينا ثلاثة أمور نضعها نصب أعيننا أينما ذهبنا وفي أطار العمل( البشر, كوكب الارض, النفع) وكلها أمور نسعى للحفاظ عليها حينما يتطلب الأمر.

لم إخترنا هذا الإسم الغريب؟

"أول مرة أذق فاكهة الجوانابانا -وهي فاكهة موجودة فقط في أمريكا اللاتينية- كنت أتسلق غابات كوستاريكا الكثيفة عام 2003. لم أنس هذه التجربة منذ تلك اللحظة وبعدها بسنوات كنت أبحث عن إسم للشركة وخطر هذا الأسم فجأة على ذاكرتي.  أصبحت أومن أن صنع رحلة فريدة من نوعها بحق هو أمر يحتاج للكثير من الصبر وهو بالضبط ما تحتاجه لأكل ثمرة الجوانابانا المليئة بأكثر من نواة.وبالرغم من الصبر والتعقيد والجهد فإن الرحلة الفريدة وثمرة الجوانابانا الإثنين تجربة جميلة لا تنسى وتفعم كل الحواس. هذا الأسم يمثلنا بكل جوانبنا, نحن شركة مختلفة وجريئة وتحافظ على البيئة. وبعد كل هذا, كلمة وايلد جوانابانا كلمة ممتعة حين تخرج من شفتيك. قلها بصوت عالي إن كنت لا تصدقني." عمر سمرة, مؤسس الشركة وزعيم الجوانابانا.


ماذا  نفعل في وايلد جوانابانا؟

وايلد جوانابانا تتخصص في تصميم رحلات تحدث مرة في العمر لشخص أو مجموعة وفقا لأهوائهم. هذه الرحلات تختار وجهات سفر رائعة لمحبي المخاطرة والمتعة بطريقة تجعل التجربة بأكملها منظمة وأمنة دون التضحية بحس الحرية للعميل. شركتنا تعني بإكتشاف الذات والبعد عن مضايقات الحياة اليومية للبدء في رحلة قد تغيرنا الى الأبد.

كما نصمم خصيصا مغامرات تعليمية من أجل الطلبة من كل الأعمار ليتعلموا القيادة والعمل الجماعي والإعتماد على النفس في الوقت الذي يسافرون فيه الى أكثر الأماكن سحرا في العالم ويتعاملون فيه مع أكثر الحضارات جاذبية وتشويق أيضا.

 منذ 2010 شاركت وايلد جوانابانا بشدة في مجال المسؤولية الإجتماعية للشركات بمبادرة "الحق في التسلق" التي جمعت 900,000 جنيه مصري للمعاقين ذهنيا في مصر ووضعت 25 متسلقا على قمة كليمنجارو بنسبة نجاح 100%.

إختصارا, وايلد جوانابانا:

  • تنصت اليك وتهتم بأحلامك وأهدافك في كل مغامرة
  • تستكشف دائما أفكار جديدة للسفر وإمكانيات تفوق خيالك
  • تصنع إختيارات مصممة خصيصة لك تناسب إحتياجاتك ومدى إحتمالك
  • تخطط وتنظم كل شيء من الألف الى الياء
  • تجهزك تماما للمغامرة (بدنيا ونفسيا ومن باب التغذية أيضا)
  • تقدم لك الإستشارة وتجيب كل أسئلتك قبل البدء في الرحلة
  • تهتم بكل تفاصيل الرحلة والإنتقالات والمبيت قبل وصولك
  • تتأكد من شعورك بالسعادة وحصولك على الإهتمام الذي تحتاجه خلال التجربة وبعدها


\


×
×